شاوول يردّ على الإفتراءات والأكاذيب

19 : 21

صدر عن الدكتور هنري شاوول البيان التالي: "يقوم بعض الإعلام المعروف الانتماء بإلصاق التّهم الكاذبة بشخصي والافتراء بهدف الإساءة اليّ، وردّاً على المواقف التي عبّرت عنها دفاعاً عن المصلحة العامة والمالية العامة وكشفاً للحقائق ومنعاً لأي التباس، إنّني أذكر بأنني تقدّمت بخدماتي كإستشاري لوزير المال خلال أربعة أشهر بدون أي مقابل، وتقدّمت باستقالتي بعدما تبيّن لي غياب أي قدرة أو رغبة في إجراء الاصلاحات اللازمة والضرورية لمواجهة الأزمة المالية التي وقعت فيها البلاد بسبب السياسات الخاطئة السابقة.



كما أؤكّد بأنّني لم أتقاضَ أي مبلغ أو مكافأة من أيّ نوع كان بصورة مباشرة أو غير مباشرة من أيّة جهة رسمية لبنانية طوال حياتي المهنية وطبعاً تقرير "الفاريز ومارسال"، لم يدل على عكس ذلك لا بل لم يأت على ذكري على الإطلاق.



كما أنّني أصرّيت على المحافظة على استقلاليتي السياسية حيث لم انتمِ الى أي حزب أو أية حركة سياسية.



بناء عليه، احتفظ بحقّي بالتقدّم لدى القضاء اللبناني بالمراجعات اللازمة حفاظاً على الحقيقة وردعاً لمتابعة هذه الحملة المشبوهة التي ينظمها بعض أصحاب المصالح بهدف دفعي الى وقف قول الحقيقة والدفاع عن المصلحة العامة".