صُوَر مُبهرة جديدة لأقمار زُحل

02 : 00

عند التكلم عن كوكب زحل، لا مفر من تذكّر صور حلقاته المبهرة والفريدة من نوعها. لكن لا تقف عجائب الكوكب عند هذا الحد، إذ تعجّ المساحة القريبة من زحل بأقمار متنوعة. عثر العلماء حتى الآن على 156 قمراً، وشكّلت هذه الأقمار كلها مصدراً لصور خلابة التقطها مسبار «كاسيني» الذي حلل زحل وأقماره بين العامين 2004 و2017.

غاص ذلك المسبار في غلاف زحل الجوي العاصف منذ سنوات، لكنه أنتج مجلّداً كبيراً من الصور. في خلفية إحدى الصور اللافتة، يظهر قمر «تيتان» الضبابي، وهو يشكّل واحداً من أكثر العوالم إبهاراً في النظام الشمسي. يطفو القمر «ديون» أمام «تيتان»، وتكثر المنحدرات الصخرية الساطعة على سطحه نتيجة التصدعات التكتونية المشتقة من قشرة جليدية يقال إنها تخفي محيطاً من المياه المالحة التابعة للقمر.

يبدو القمران الآخران أصغر بكثير. يدور قمر «باندورا» خارج الحلقة «ف» مباشرةً، وهو واحد من قمرَين مرافقَين صغيرَين يسهمان في توجيه حلقة خارجية رقيقة تابعة لنظام الحلقات. وفي واحدة من أفضل صور زحل، تظهر أقمار «جانوس»، و»باندورا»، و»إنسيلادوس»، و»ميماس»، و»ريا»، ويمتد طرف حلقات الكوكب من منتصف الصورة. تشمل صورة أخرى قمر «تيتان» المُضاء من الخلف وراء الحلقات، ويتوهج غلافه الجوي الضبابي تحت أشعة الشمس التي تخترق الصورة. يطفو أمامه قمر «إنسيلادوس»، وهو واحد من الأجسام الخارجية في النظام الشمسي ويقال إنه يشمل بعض مظاهر الحياة على الأرجح.